سيأخذنا إحساسنا القمري يوما .. لنسطّر حروفا لم تُكتب من قبل .. حروفٌ عشقها القمَر..!

السبت، 31 ديسمبر، 2011

إنّه .. عامٌ جديد ......!!








عامٌ جديدٌ آت ..و تلوح راياته على بعد ساعات أو ربما دقائق ..!

و سنة جديدة ستقام على أنقاض سابقتها..و ستعلن بداية عهدها..

و عام آخر أو ربما - إن صدقت القول- أعوام قد فاتت ..فإلى هنا قد انتهت أيامها و لم تترك دقيقة أو ثانية ..!

سنين تفوت و لكنها لا تموت ......!

قطعا لا تموت .......!!

و كيف تموت و بها ذكريات بقلوبنا و عقولنا مازالت حية ..؟!

أيا كانت من ذكريات فإنها دوما تُحيي تلك السنين الفائتة و إن أردت أنت أن تُميتها.......!!!

و سنين أخرى هي ميتة لا محالة ..مهما حاولت إحياءها ......!

قد تكون سنواتٍ لا تعنى شيئا ..أو كأنك لم تعشها ..

فكأنك لم تكن بها ..أو كنت بزمن غيرها -أو أنك بالأحرى - كنتَ على هامش الزمان .......!!!

إنما هى عمرٌ ضاع من العمر..!!

قد يكون باختيارك ..أو لم يكن من الأمر أبدا مفر ..!

فما كان قد كان ..و لن تعيده يوما يد إنسان !

و دوما ما يبقى سؤال ,,,

فيا أيها العام الجديد ..أين أنت من أعوام مضت و أخرى آتية ؟!!

أراك آت و أعلامك البراقة تعلن قدومك ..فلا تكن كالنسيم حين مقدمك ثم تدركنا رياحك العاتية ..!!!

فقط..أترك و لو وردة .. بسمة .. أو أثرا جميلا ليكن بقلوبنا ذكرى باقية !

فقط .. لا تذهب دون أن تهمس لنا بكلمة حانية أو تمنحنا ضحكة من القلب صافية ..!

فقط .. لا تحمل بين طيات أيامك ألما أو جرحا و إن حملته فليت دواءه لا يتأخر لأعوام نائية .....!!

يا أيها العام الجديد ..اعذر كلماتى و ليتك تذكرها و إن أصبحت لها ناسية ..!!

أتعرف أيها العام الجديد كم من الأنظار باتت بك متعلقة ؟؟! ..ليتك لا تترك تلك العيون يوما باكية !!

و كم من الأماني تنتظر تحقيقها ..فلا تجعلها محض أوهام واهية !

تلك كلماتي يا عاميَ الجديد..إن شئت استمعت إليها و إن شئت اعتبرتها محض حروف لاهية !!

و لي ربٌ دوما سأرفع يديّ إليه داعية ..

فلا ترد ربي أكفنا الضارعة إليك و عيوننا تتطلع إلى أبواب رحمتك و ليست بساهية ..

فهو عام جديد ..فليتك تبقى و تُبقي أيامك حتى النهاية للخير ناوية .........!





31-12-2010 

الأربعاء، 28 ديسمبر، 2011

رائحَةُ الحيــَـاة ..!






هل تخيلتَ يوما أن للحياةِ رائِحة ..؟!!

و أننا نستطيعُ استنشاقَها ..بينَ لحظةٍ و أُخرى ..فنَكون قد ملكنا الكوْن - وَ لو لِلحْظَة - ..

إنها .. ليست رائحة بعينها ..أو في وقتٍ بعينه ..

و لكنها .. لحظَة ما يمر ذلك  العِطر - أيا كان - ..إلى رُوحك ..فتُحس به .. و تحس أنه .. رائحة الحياة ..!

و أنه عطرٌ فريد ..لا يُضاهي شذاهُ شذَى آخر ..و لا يُباري عبيرَه عبيرٌ ..

ليسَت وصْفةً سرّية .. أو نَسيما سِحريّا يحملُ معَه عبقَ الذّكريات و ترنيمَة أمل المستقبل ..

إنّها أبْسط من كلِّ ذلك ..و أروع من كل ذلك ..فيَكمن السّر في بساطتها ..!

قدْ يمُر ذاك النسيم كل يوم .. و لكنكَ لا تستشقه ..

قد تملأ ذراتُه أرجاء صدرِك .. دون أن تُعيرهُ اهتماما .. أو تُدرك - و لو للحظَة - أنّك إذا استنشقتَهُ مِلئَ الأنْفاس ..و عيناكَ مُغلقتان ..و قلبك و عقلك معا .. أنّكَ .. الآن .. تشُمّ رائحة الحيــــــــاة .. 

و أنّك بزفيـرِهِ قد تخلصتَ من آخر بقايا الحُزن و الألم .. !

هو عطرك الخاص ..سيكون حيث أردتَ لهُ أن يكون ..و حيثُ لمحتَ فيه نبضَ حياتِك أنْت ..


قدْ يكون إذن ..

في بُخار قَهْوتِك المُتصَاعد كُلَّ صبــاح ..!

أو في تِلك الوردة الحَمراء ..التي ذهَبَ عطْرُها .. بعد أن احتضنتها طياتُ الكِتاب القديم ..!

إنّها ..في أنْفاسِ العشْق .. التي تُذيْب بالحُب جليْد السّكون ..!

في رائِحة الأرض بعد أن بلّلتْها حباتُ المطَر ..

في نَسيم الرَّبيع الدافِئ ..حين يحْمِل معَه عِطر حدائق الياسمين ..

في نَسَمات بحرٍ أذابت أمواجُهُ قرص الشمس الحَزين..

و في طيّاتِ تِلك القصة الخالدَة .. التي اصفرّتْ أوراقُها على أرفُف مكتَبتِكْ ..!!


إنها لحظَـــاتٌ .. مَحدودةٌ جدا .. و لا نِهائية ..!

يُمكن أن تُدرِكها في أي وقت .. و قدْ لا تدركها للأبدْ ..!

قد تَعيشُها .. و قد تتملّكُكْ ..


تتراوحُ هي بينَ حدود الواقِع و هوس الخيــال ..

و تبقى  علامةُ الاستفهام لينتَهي بها ذاتُ  السـؤال ..


هل صادفتَ يوما .. عطْرَ الحَيـــــــــــــــــاة ....؟!!




الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

في حياةٍ أخرى ..!




يأخذنا الحُلم -أحيانا- .. لنعتقد ..أننا قد نأخذ فرصتنا .. قد نحيا ..قد نكون "نحن" ..و لكن .. في حياةٍ أخرى ..!

لعّلنا حتى قد نؤجّل أحلامنا ..و نبني آمالا ..على تلك الحياة الأخرى ..التي اكتنفها المجهول ..!!

ماذا ..لو أننا فقط ..بذلنا قليلا من جَهد ..و أعطينا حياتنا "الحالية" فرصةً أخرى و نظرةً أخرى .. بدلا من انتظار حياةٍ أُخرى ...!!

ماذا لو اعتبرنا حياتَنا هي الحياة الأُخرى ..


فَإمّا أن نحياها .. أو نصمت عن أحلامٍ لا ترتَقي إلا لتكوِّن وهْما .. !!

السبت، 10 ديسمبر، 2011

و اذكُرني دائِما..!






حتى و إن ذهبَ من الأوراق لون المداد ..وإن ذهب الماضي دون أن يترك للمُستقبل من ميعاد..
 
فإني لن أعلن يوما على ذكرياتى الحِداد...!!
 
ماذا أفعل إذا كانت الحياة سلسلة من ذكريات ..و حتى الحاضر و الآت .. سيعلن يوما أنه ماضٍ..!
 
فاذكرنى أيها المجهول يوما ..و لا تكن بموقف حياد..

اذكرنى..
 
فليس أمامى غيرك .. فلتذكرنى .. في أى وقت و في كل وادٍ..
و اذكر أنني يوما حفظت الذكرى .. حتى كبَّلتني قيودها و الأصفاد..!
 
و ابحث مليَّا عن ضحايا الذكريات في كل زمنٍ و بلاد..و اعلم أنهم ينتظرون من يمد الأيادِ..
 
و انتشلهم- إن استطعت -من شِباك النسْيان ..و ابحث لجروحهم عن ضمادٍ..
 
و اذهب بهم بعيدا ..و ابعث بهم الأمل من جديد ..لعل الحياة تدب فيهم بعد طول رقاد...!

فاذكرنى ..
 
و أخبرهم بأني يوما عشت بدنيا الذكريات ..و أنّني و -إن آلمتني الذكرى- لم أنثر عليها الرَّماد..!
 
اذكرني لهم و لكل من سحقته الذكريات..لعلهم يعيدون ذكراي يوما إذا قُدِّر للذكرى أن تُعاد..!!

و اذكرني دائما .......

فإنِّي أُحس بكم ..حتى و إن لم أكن في عالم الأجساد.........!












7-3-2009

الخميس، 1 ديسمبر، 2011

ابْقِ خلفَ الزُّجَاجْ ....!




عزيزتي .. يوما ما سَتعرفين .. أنَّ ذاك العالم الذي يبهُركِ .. ليسَ عالَمكِ ..!

ليتَكِ فقط ..تبقين خلف زُجاج نافِذَتك الصَّغِيرة ..

ليتكِ تبقين هناك .. حيثُ ترقُبين -فقط-

فلا تنظُري بذاك الفضول .. و لا تنتظري يومَ يكسِر الغدُ زجاجَ نافذتِك لتخرجي حيث العالم الآخر ..

فإنه يوما لنْ يستَوعب براءَتكِ .. و أبَدا لن يكونَ عالمكِ ..

ستَعرفين .. أنّه -حقا- ليسَ هُناك ما يستحقّ .............!!

الجمعة، 25 نوفمبر، 2011

لا دِماء بعد اليوم ..!!

لا تحضُرني الكثير من الكلمات و لا أدافع عن مواقف بعينها ..

اختلفنا كثيرا أو اتفقنا مع نزول المتظاهرين للميدان ..نعم ..تتضارب آراؤنا حول الانتخابات ..الدستور ..السلطة العسكرية .. مجلس مدني ..و الكثير من اصطلاحات أخرى لم أكن أفهم الكثير منها و أين تبدأ و أين تنتهي - و أحيانا أصبحت لا أهتم - ..!

و لكن ما جمعنا و وحدنا و جذبنا جميعا بأجسادنا و قلوبنا و أرواحنا لذات المكان الذي انطلقت منه الشرارة لم يكن بالمقام الأول مطالبة بشيء أو دفاعا عن موقف ..و لكنه صوت إراقة الدماء و رائحتها التي ملأت ذرات الهواء الذي نستنشقه و إن كنا نبعد عن المكان ..!

إنه ذاك الخطأ الجسيم و القرار الذي تنكر الجميع من مسئوليته و الأمر الذي تاهت العقول لتعرف من أصدره ..بأن تهدر الدماء بلا أدنى داع أو مبرر..!

إنه متى لُفظت الأنفاس ..و سال ذاك الأحمر اللون على الأرض بلا ثمن ..فإنك بذلك قد استفززت كل ذي قلب و روح - مهما اختلفت توجهاته و آراؤه و معتقداته -

اختلفنا و مازلنا و سنظل .. و لكن دوما صوت الصرخات التي تعالت من الظلم المطلق و دوي صوت العذاب الذي يسبق فعل المُعَذب للخطأ ..!


إنها الدماء .. هي التي تجمعنا يا سيدي .. هي التي تفطر كل القلوب -على اختلافها- و تشتت العقول ..و تُنطق الصامت ..و تحرك الثابت ..و تعصفُ بآخر ما تبقى من لحظات التعقل و الحكمة ..!

إن ما يعنيني و ما أنا بصدده هنا -و اكاد أجزم أن معظم من نزلوا الميدان مؤخرا كان بسببه- هي تلك الدماء التي ارتوت بها الأرض..تلك الأرواح التي أُزهقت ظلما و عدوانا .. و ليذهب كل شيء بعد ذلك إلى حيث شاء ..!

متى استفززتَ تلك المشاعر الكامنة .. و اختبرتَ صبر ذلك العملاق الغافل .. و استنفذتَ آخر فرصة للكلمات .. فلن تلومَه حين يشْتد الزئير و يعلن بلا خوف .. بلا خشية للمجهول .. بلا رهبةٍ للدماء .. أنّه ....


لا دِمَاءَ بعْد اليوم ..!



و ليكن في ذلِك ما يكون ...!




الأحد، 20 نوفمبر، 2011

ضَاعت وسْـط الزِّحَام ....!!







 


قد لا نعرف ماهيتَها .. و لكننا كنّا و مازلنا نبحَث عنها ..

نتَعلق بها .. و نتشبث بها كآخِر أمل بعدَ طول انتظَار ..!

قد لا نراها ..رغم وضوحِها كشَمس النّهار ..!

عندما تبحث عن نفسِك المُبعثرة وسط كل أنواع البشَر ..

و عندما تتوه بك الأفكار ..أَخُرافةٌ هي ..أم دَرب من دروب القدَر ..!

و عندما تفتش عن ذاتك بين مكنونات السرائر و الصور ..!

حقيقة يشوبُها الخِداع..أو نقاء طالته يد التلوث و الضَّرر ..

إنها ..عندما تدرك أنك و إن اكتملت أشياؤك مازلتَ في نُقصَان ..!

و أنّك ما زلتَ رغم يقينِك تائِها بلا عُنوان ..

و أنك لستَ أنت .. و أنك بدونها شبح ..أو ذِكرى إنسان ..

هويةٌ .. تجذبك ..تُلملِمك عند الشّتات ..!

انتماءٌ ..يبُقيك و إن تعدَّدت بك السُّبل باقٍ على أرضٍ ثبَات ..

وطنيتُك .. من ..و كيف ..و أين ..أسئِلة تجمعُ أجزاءك ..تعيدُك إلى ملامحِك بلا نقصَان ..

لن تلمسها ..إلا بقلبِك ..إحساسا و واقعا تعيشُه و تعشقُه بلا توقف أو توانٍ ..

احساس بالحياة ..و معانٍ .. تزرعك من جديد ..بأرضك .. بعالمك .. و تعهد لك أنك بكل معنى الكلمة ..إنسـَان ..!

فلنبقها ما بقينا ..و فضْلا .. لا تَذهبوا بها أدراج الرِّياح ..!

فلنبقى هاهُنا ..بأرضٍ واحدة ..هي لنا و نحن لها في ظلمة الليل و حتى إشراق الصَّباح ..

كن أنت ..و لا تكن غيرك ..و لا تنسَ أننا تظلنا جميعا سماء واحدة ..مهما عَلا كل صوت بصياح ..!

فهُنَا الموعد و الملتقَى ..و بقاؤنا ..فدع قلوبنا يوحدها ضحكة واحدةٌ و نواح ..!

فقط ..دعونا و إن اختلفنا نتفق ..و إن تعددنا نجتمع ..و إن تفرقنا نتحد ..فكل الأعضاء بلا القلب إلى رواح ..

لا تدعوا معالمنا تتوه ..و هوياتنا تضيع ..و ملامحَنا تذوب ..لا تدعوها يوما تضيع وسط الزّحام ..!!

و لا تدعوا الزحام يوما يدوس زهْر الأحلام ..!

و أنها بقيت ما بقى بالقلوب شذا عطرها ..عبيرا من ذرات ترابها ..و قطرات تتطاير من نيلِها الباسم رغم الآلام ..!

و أن معان بالقلوب ما بقيت .. ستبقى حروفها ( مــــ ـــــــــصــــــــ ــــر ) أعْلام ..

فارفَع يديك إلى سماءٍ فُتحت أبوابُهَا ..و زالَت عنها الحُجُب ..فأنت بحَضْرة ربِّ الكَوْن بسَلام ........






 
يا رب احفظ مصر ..

السبت، 19 نوفمبر، 2011

هدوءٌ يسْبقُ العاصِفَة ...!






و كأنّنا قد احتَرفْنا -فجأةً- فنَّ الهُدوء الذي يسبِق العاصِفة ..!

يقتلُنا صمتُنا "الرّهيْب" ..و بِلحظة نكتَشف .. أنَّه ما كان شيئٌ يستحقّ .. 

بلْ و نُقرِّر .. أنَّه مَا عاد شيئٌ يستَوجِب ذاك السُّكوت ..!

و أنَّنا قد كُنّا -فقط- مُخطئيْن .. و أنَّهُ قد حان وقتُ البَوح ..


قَد آنَ أوانُ العاصِفَة  .....!!!

الجمعة، 18 نوفمبر، 2011

حُلمٌ يذوب ..!







أن تُقرر فجأة التخلي عن حُلمك ..

هل هي لحظةُ يأْس ..أم أنَّه الواقع قد استدعاك بلا سَابق انذار ..!

هل تبخّر الهدف .. و ذاب الأملْ .. و تهَاوى صرح الأماني ما بين ليلٍ و نهار ..!

أيّا ما يكون ..

فضلاً ..لا تتخلى عن حُلمِك .. فلعل الحلم هو من يحتاج إليـكـ .....!!

لا تتخلى عنه ..فما زال للأحلام قدرة أن تلون الأيام ..!

الخميس، 17 نوفمبر، 2011

و مازالت الغربان تحلق ...!!





و توقف فجأة عن المسير..فلا مجال للعودة إلى بدايةٍ قد ضاعت ملامِحها و لا أملَ في الوصول لنهايةٍ تاهت إليها السّبُل !!

وقفَ هنا.. كخيال.. أو كشبحٍ لرجل ..بفكرٍ شريد ..و قلب لم يعرف الحب ..و يدان عجز طول طريقه أن يمحو آثامهما .......!!!

فحدثته نفسه- و هو يكاد يوقن أنها لا تُطَمئنه - :لستَ وحدك فما زالت الغِربان تحلق هائمة في الأفق البعيد.......!!!





14-2-2010 

الأربعاء، 16 نوفمبر، 2011

دائما ما يبقى ذكريات ..!





جلس على كرسيه المفضل و بيده فنجان قهوته الذي يعده بيده .. ثم وضع الفنجان على تلك المنضدة التى أمامه و راح يتصفح كتابا لم يكمل قراءته بعد و غاص بين صفحاته حتى النهاية .. و سرح بخياله قليلا بتلك الكلمات التي انتهت بها سطور تلك الرواية :

" و دائما ما يبقى ذكريات " !!!


و فضل أن يكمل فنجان القهوة الذي أصبح باردا رغم البخار الذى كان يتصاعد منذ قليل ..!!

فارتسمت على شفتيه ابتسامة لم يعرف ماهيتها .. ربما هى ابتسامة بلا معنى ,, أو ابتسامة للذكريات.........!





31-12-2009

الثلاثاء، 15 نوفمبر، 2011

اعتذارٌ .. بِلا خطأ ....!






توَدُّ أحيانا ..أن تعتذر .. بلا سَبب .. بلا خطأ .. و بلا أدْنى أذى تُوقِن أنك قد سبَّبته لأحَدِهم ..

إنك حتى لا تعرف لمن سَوف توجِّه أَسَفك ..

هي الرّاحةُ التي تَنشُدُها .. من وراء أسَفِك الذي لن يغيره كثيرا إن كان أمام كل العالم أو أنه فقط داخل حدود ذاتِك ..! 

هي الصَّرخةُ التي تتمنى أن تُطلِقها من عالمِك .. و الهمْسُ الذي لا تريد أن يسمعَه سِواكْ .. !

إنه رغبتك المُلِحَّة أن تَقِف -الآن- أمام المرآة .. و تَنظُر إلى ما ستراه و تقول له : أنا آسِف ....!!

خبَّرني إذنْ بمن رأيت في المرآة .. أُخبِركَ بِمَن يستَحِقُّ اعتذاراتِكـْ ...........!!!

الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

بَيْنَ أفعالٍ و كَلِمَات ..!




وقف يتقبَّل العزاء .. و كأنه ليس هو .. و كأن ذاك الراقد بالقبر المظلم ليس بأبيه ..!!

لم يتخيل يوما أن يقف هكذا .. لينظُر إليه دون التفاتة منه .. و أن يناديه فلا يردُّ النداء .. و أن يبكي فلا تمتدَّ يدُه الحنونة لتمسح الحزن عن قلبه ..!

و انصَرَف كلٌّ لِحاله .. و سَرَت بقلبه رعشةٌ رهيبة حين تذكَّر أنه لم يقل يوما لأبيه كم أحبَّه .. أحَبهُ حبَّا جمَّا- و تمنّى بلحظة جنون .. أن يرجع الزمن ليقول له بصوتٍ كالرَّعد: لَكم أحبُّك يا أبي ..!
 
فالحبُّ .. احساس و أفعالٌ و كلمات .. و ما البرُّ إلاّ دليل حب صادق من نوعٍ فريد ..! 
فهو الذي لم يعصِهِ يوما .. و لطالما كان نعمَ الابن البار- فدَمَعت عيناه و بكى و انتحب و أمسَكَ بقرآنِهِ يتلو منه ما شاء .. و راح يدعو له ما استطاع فلا ينقطِع عمله من الدنيا .. فلعَّله يكون ذاك الولدُ الصالح ...!








الأحد، 13 نوفمبر، 2011

غداً ... وهمٌ آخـر !!!









نَنتظر دوما كلَّ إشراقة لشمس نهارٍ جديد .. و نظنها .. شمساً غير كلِّ شمسٍ سطعت من قبل .. و كأن نورها سيكون غير كل نور .. أو أن دفئَها .. له شكلٌ مختلف ..!

نترقّب بالليل بزوغ القمر .. لعله يوما يطِل علينا بإطلالة لها سحر و رونق .. يبدد بها ظلمة ذاك الليل و سواده .. أو لعل همسته في تلك الليلة .. لها شكل مختلف ..!

و ننظر بعيونٍ يملؤها الشَّوق .. و يمنِّيها وعد الأمل .. لغدٍ لا نعلم إن كان تكرارَ أمسنا و اليوم .. أم أنَّ له شكـــــــلا مختـــلِف ..!!!!

لا أعلم .. أَحُبٌّ الانتظار هو .. أم هو الأمل يعيش بنا .. أم قد صدّقنا -عبثا- بأن غدا يوم آخـــــــر ..!

فما أصعب أن يطول الانتظار .. حتى تنسى ما تنتظره .. أو يطول .. فلا تجد بديلا للإنتظار سوى الانتظار ..!

و ما أصعب الأمل .. عندما يكبٌر بقلوبنا فيستحوذ عليها .. و تكتشف أنّه محض سرابٍ و لاخيار ..!

و ما أقسى أن تنظُر لغدِك نظرة تحمل شوق السِّنين .. و من أجله ستبذُل كلَّ ما بيدك راضيا -لعله غدُك المنتَظَر- فتصفعٌك الحقيقة و الأقدار .. فتدرك أن "غدا" لم يكن سوى وهــمٍ آخر ....!!

فليتها إذن سخريةً من الأقدار ..!!!!

نعم .. ليست سخرية من قدر .. إنما نحن من سخرنا بأنفسنا .. فآمنّا بمعجزة الأمل المجهول و أرجلنا على حافة الدمار !

تبرأت منّا الأقدار .. فلماذا نحمِّلها خطأ تحطٌّم أمانينا و كبواتنا بإصرار ..!

هكذا الحقيقة دوما .. صعبٌ البحث عنها .. و ما إن وجدتها .. فما أصعب أن تصدقها و إن وضَحَت وضوح النهار !

دائما ما تكتشف خلف الضَّباب ما لا تريد رُؤيته .. فلا تستعجل انقشاع الضباب ..!

قد تأمل يوما أن تعود فقط لعالمك .. أن تذهب ..و تغلق من خلفكَ الباب ..!

اذهب .. و لا تساءل .. قد لا يعنيك ما يكمٌن خلف الضباب .. أو ما يرقد تحت التٌّراب ..!

اذهب .. فلن ترضيك الحقيقة .. و لن يرضيك السراب ..!

و امضِ أيها القلب بطريقك .. و حذار مما تنغلق عليه الأبواب ..!

امضِ بطريقك .. علمتَ أم لم تعلم نهايته فلا مفرَّ من آخرٍ لذلك السِّرداب ..!

امض و لا تنظر خلفَك .. فلن يفيدك النظر .. و لن ترجع .. قد وجَبَ عليك الذَّهاب ..!

لا أدري لأين .. أو متى الرجوع ..فقد استوى أمسٌ باليوم ..و لم يبق غير غدٍ واهم ..سؤالٌ بغيرِ جواب ..!

فلا تأمل أن يُجيبَك غدُك المجهول يوما .. أو يشرح لك الأسباب ..

فاذهب أينما شئت .. و حتى و إن بَقيت .. حتما ستجتمعُ الأقدار و المجهول يوما .. بغدٍ جديد .. فتُعلن بحضرَتِهم بداية الانقلاب ..!

فهل ستشهَدُها .. أم قد أصدر غدُك عليك -قبل أن يأتي- الحُكمَ بالانسحاب ..؟!!!!!!!







13-5-2010

الجمعة، 11 نوفمبر، 2011

مَا عادَت تَهوانا ..!






لماذا يضيعُ منَّا احساسنا بالأشياء في لحظات ..؟!

لماذا.. يتبدَّل شعورُنا تجاهها ..بلا سابق انذارات ..؟!

هل ذهب عنها سِحرها "فجأة" ..أم أنها ما عادت تعني لنا نفس المعاني و الصّفات ..!

هل زال عن الأشياء رونقُها .. أم أن "أشياء" الماضي ما عادت تجذِبُنا ..أم قد ماتتْ بها الذّكرياتــ ....!!

الخميس، 10 نوفمبر، 2011

السِّر هُنـــاك ...!










في عَينيْها ..!


تِلك النّظرة الآسِرة ..


إنّه لا يعرف ما الذي يجذِبه ..؟!

لعله ذلك السَّهم الذي يندفع من عينيها بمُنتهى الجَرأة و البراءة -معاً- ..لينفذ إلى قلبِه و يفتش أغواره ..

أو لعله ذاك الغمُوض الغريب ..الذي لا يعرف إن كان يخفي حزنا قديما ..أو سِرا لا تريد لأحد أن يعرفه سِواها ..

لعلّها ..تلك الابتسامة التي تلمع بعينيها دوما -رغم كلّ شيء- ..!!


إنّها فقط عينَاها .. و تَكفيـْه .........!!

السبت، 5 نوفمبر، 2011

مُسامَحة ..مع سَبق الإصرار !!!!!







تمنى لو يستجمع قواه الخائرة لدقائق فقط .. و يلملم شَتات نفسه و لو لِلحظات .. و هو الملازم لفراشه و لا يعلم إن كان سيبرحُها معافى أم إلى الأبد ..!

فعيناه متعلقتان بعينيها و هي إلى جواره .. تفيضان بالدمع الصامت قبل الكلمات .. تمنى  .. أن يتكلم .. أن يعترف .. أن يركع طالبا منها السّماح و الغفران ..!

فنظرت بعينيه نظرةً طويلة .. و طبعت قبلة حانية على يده التي لم تبرح كفيها .. و ما زالت عيناها معلقتان بعينيه و الدموع لم تقدر على كبح جماحها حتى أنها تعوق نطقها بالكلمات .. فقالت بهمس :

كنتُ أعلم ... و لطالما سامحتُك .. و لا أملك دوما إلا أنْ أُسامِحَك .. !!!!!






5-5-2010 

الثلاثاء، 1 نوفمبر، 2011

دِفءٌ.. رغم الصّقيـع .. !!








برودةٌ تسود الأماكن .. و عالمٌ طغى عليه الجُمود ..

وقفنا ننظُر و ننتظر .. نظرنا للثلج و انتظرنا المطر..فاكتسَينا بالجليد ..!

أَأدركنا يوماً .. أن برد عالمنا سيمتد لأيامنا و أنه سيكتنف لياليها بلا قيدٍ أو حدود .. ؟!

يكتَنفُها .. و يحتويها .. و يطوينا برياحه الباردة .. لتغرقنا أمطاره و تغطينا ثلوجه المتساقطة .. و تزحف قسوة ليل شتائه شديد الظُّلمة حتي يُعلِمَنا أن إعصار الجمود لن يتوقف ... حتى تتوقف قلوبُـنا ... هو اختيار أو وعيد ..!!

و يلقي القدر بسؤاله كالرّعد حتى نسمع .. كَالبرق لتبصر أعيننا .. و لم يعنِه إن كنا نستمع أو أن عيوننا مازالت تبصر :

أحقا سَرَت برودة عالمنا لتنتشر بين أرواحنا فتأتي بها من هيامها إلى الركود .. أم أن صقيعا قد سكن قلوبنا .. أسَرَنا .. و قذف بنا من أحضان الحياة إلى الجمود ..؟!!!!!!

يسأل القدر و من ذا يجيب .. يسأل ليعلن تبرأه .. و أنه يوما لم يحكم علينا بالعذاب و أيدينا تكبلها القيود ..!

يسأل ليُعلمنا أن ارتعاشة أطرافنا لن تُلام عليها لفحات رياح الشتاء القارس ..
و إنما هروبنا و الرحيل .. دون أن نشعل شمعة واحدة تضيء ليلة حالكة السواد أو تذيب جليدا أبى إلا الصمود ..!


تُرى .. أيهما قد أثلج أولا .. ليلة شتاء .. أم دقــات القلوب .. أم أن كلاهما بات وهْما ليس له وجود أو أثر ..؟!!

و أيهما توقف أولا .. الثلج أم انتفاضة قلوب تحت المطر .. أم ذابت القلوب في حنايا الصقيع لينتصر ..

و يعلن أن فصلَهما أصبح ذنباً لا يُغتفر ..!


مهلا ..


فها قد هَمس القمر ...!

قمرٌ .. و هالة ضوء في ليلة شتاء يملؤها الضّجر ..!

و شعاع نوره مازال عبر ضبابها ينتشر ..

و ما زالت قطرات النّدى رغم حبات الثلج تنحدِر ..!

و مازال غصن الورد يهفو لطير قد هجَر ..!

و مازال نشيد الحياة ينادي قلبا يحتضر ..!

يناديه .. و لا يعلم إن كان ينبض .. أم أنها النهاية و لا مفر ..!!

بصوتٍ يهزُّ كيانات البشر ..

أَمِن رجوع .. أم قد انطفأ حلم الحياة في شتاء أثلج و لم يهطل فيه المطر ..؟!!

.

.

و مازال هناك دفءُ غريب .. بين الحين الحين .. لعله تذكرةٌ عابثَة بأنه مازال هناك دفءٌ -رغم الصقيع- ..!!!!







30-10-2010

الأربعاء، 26 أكتوبر، 2011

حجرٌ بِالبِرْكَة الراكِدَة ....!!!!









أحياناً .. عندما يهوي الصّمْت بسكونه على صخَب الحياة فيحولُه إلى سكوت ..

عندما يسود هدوء غريب .. ليس هدوءا يسبِق العاصفة .. و ليس هدوءا بعد ثورة عارمة يفوت ..!

و عندما نَنزوي إلى ركن العالم البَعيد .. فلسْنا إلى الحياة .. و لسنا إلى موْت ..!!


عندما يتحول كل الكون في لحظة - لا تَعلم بدايتها - .. إلى ثباتٍ رهيب و سكون ..

و تتوقف ساعة الزمن العملاقة عن دقاتها و يفوت الوقت لا تدري .. أثوانٍ مضَت أم سنون ..؟!!

إنه .. عندما تفقد الحياة ألوانها الربيعية و يخفي وجهها قناع باهت و قد يكون بلا لون ..!

عندما تفتقد عطرها فتصبح بلا رائحة .. فلا زهور و لا رحيق و لا غصون ..!

عندما يضيع شذاها من بقايا ذكرياتنا فتصبح صورة لأصل ضائع لا يدعو لابتسام و لا يجلب الشّجون ..!!

و عندما يصبح كلّ شيء محسوبا .. فنتوق للحظةٍ من دروب الجنون ...!


إنه كأن يتحول بحر الكون الهائج بمنتهى السخرية إلى بِركة أصابها الرّكود ....!

و أن يأخذ كل شيء في حياتنا درجة "العادية" ..!!

فليس إلى الجمال و لا القبح .. ليس إلى السعادة و لا إلى الحزن .. لا ينبض بالحياة و لم يتملكه جمود الموت بعد ..!!

و يختفي رونق الأشياء و نفقد احساسنا بها .. ليصبح احساسنا بكل شيء "عاديا" ..

و أن تذهب لركن عالمك البعيد ترقب ما يدور .. و تظل ترقبه بلا اهتمام .. فقد أصبح كل شيء لا يعنيك .. !

فلم تعُد تعرف أَفقدت الأشياء قيمَتها .. أم أنت من قد فقد الاحساس .. ؟!!


و تظل قسوة السؤال تلاحقُكـ ..

و للحظة .. لا تعرف حتى مَبعثها .. و قد لا تُدرك مبتداها و المنتهى ..

تود أن تقذف حجراً بتلك البركة الراكدة .. !

لا تعرف إن كان نتيجته مجرد ذبذبات ستعود لركودها القديم .. أم أن ثورتك ستحول البركة الراكدة إلى إعصار ..!

فلم يعد يعنيك حساب النتائج و ما سيكون .. ستفعلها فقط .. و إن كان نهايتها الدمار .. !

انتظرتَ طويلا ترقب و كأن الفرصة قد أتت .. فإما أن تثور أو تقف على حافة الانهيار ..!

كطفلٍ صغير أعياه الخوف من الظلام .. فاندفع يلتمس النور .. و إن كان مصدره النار !!

.
.

أحيانا .. نظن أن ثورتنا قد وجبَت علينا .. وجوبا و ليس اختيار .. !!

وجبت علينا أو باختيارنا .. في كلتا الحالتين ثورةٌ يدفعها الإصرار ..!

دعنا نثور .. و إن لم نعرف من أجل أي شيء .. فقد أتعبنا وقوف سكون و انتظار ..!!

أطلِقها صرخة من عالمك ..علَّ كلّ الكون يستمعُك .. يبصرك .. و يحس بكَ حد الانبهار ..!

و اقذف بنفسك في بحر الحياة .. لتحرِّك سُكونه .. و تبثَّ الضّجيج بهدوئِه .. و تبعَث الفوضى بنظامه الرّتيب .. و استمر بشغَبك .. حتى تحس بمَوجاته .. و تحِسَّ بِك .. و تُعلن لكَ أن بيدك القرار ..!!

و أنكَ قد ذُبتَ في بحْر الحيَاة بعشْـق .. فلاَ داعي للفِرار ............!!!!!!!






26-11-2010

الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

شَمسُ الشّتاء....!






حين يشتد البَرد القارس .. و تهب رياح الشِّتاء البارِدة .. و عندما يتجمّد كل شئ بسقوط حبات الثلج ..و تزداد الغيوم شيئا فشيئا ..حتى نكاد لا نبصر لون السّماء الأزرق ..نكاد حتى لا نفرق إن كنا في ليلٍ .. أم أن النّهار لمْ ينوِ الرحيل بعد..!

عند كل ذلك..قد تسْطع الشمس..شمس الشّتاء..فيالها من أملٍ طال انتظارُه.. من بعد يأس طال احتضاره !


نعم ..شمسُ الشّتاء..

ظُلِمَت.. عندما قيل أن شمسَ الشتاء كاذبة..!

إنّها الأصْدق على الإطلاق..!

و كيف لا..

و هي أمل فى الدفئ.. بعد برودة يوم عاصِف من شتاء قاسٍ..

و هي حُلمٌ بالنور.. بعد غيمة قاتمة في سماء نهار معتِم..فلم يكن أبدا بنهار !!

إنها أنشودة طائرٍ حزين على غصن شجرة ذابلة الأوراق.. أفلا ندعه يحلُم !

إنها .. مِنحة السماء .. هبةُ الكون .. و عَطيّةٌ البَقاء لأرض الخلود !

إنها .. شمسُ الشِّتاء.......

أسْطورة الحياةِ في ظل وادي الموت..!

و ترنيمة النور في قلب دياجيْر الظّلام..!

إنها.............

رمزُ البقاء .. الذي عَلا فوق كلّ آيات الفناء ...!
.
.

فهل لنا ببعض الأمل ..في سطوع شمس الشتاء ........؟!!!






26-10-2009

الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2011

و ماذا تعرف أنت عن الألم ..؟!!







و كان لقاءً بلا موعد أو اتفاق ..

فراح يحكي له ما فعلت به الأيام و الليالي و استفاض فى شرح معاناته و عذاباته ..!

و جعل يلقي باللوم على الزمن حينا و على القدر أحيانا .. و كيف وقف كل شئ في الحياة في طريق سعادته و هنائه ..!

و يشكو قسوة الناس و لا مبالاة ذويه لمطالب ابنهم الوحيد !!

فلم يملك إلا أن يستمع إليه و أن يصغي إليه و يخفف عنه ما استطاع الى ذلك سبيلا .. و لسانه يكاد ينطق ما يفيض به قلبه !!

و و دعه بلا اتفاق و لا موعدٍ للقاء ..

و تمتم محاولا إخفاء دمعة لمعتْ بعينيه :

و ماذا تعرف أنت عن الألم ؟!!!!!!
.

.

و راح يرقبه حتى اختفى عن ناظره و وضع يديه فى جيبي سترته القديمة ثم مضى من طريق آخر !!!








 12-12-2009

الجمعة، 14 أكتوبر، 2011

مذكِّراتُ ليلةٍ قَمراء ....






في ليالي القمر .. حيث يكتنف الليل سكون بديع و هدوء يروق لكل الحواس ..

في ليالي القمر .. بنسيمها العليل الساري كلحنٍ يطرب له كل شعورٍ و إحساس ..

أخبرني القمر ..

أن الأمور ليست كما تبدو دائما ...!!!

أخبرني .. - و لطالَما صدَّقتُ أحاديث القمر - أن ما تراه ليس لزاما أن يكون كما هو و كما تراه الآن بعينيك .. تسمعه .. بأذنيك .. و حتى قد يخدعك إحساسٌ مجنون ..!

و ما أدراك .. لعله ما تريدُ أنت أن تراه .. أو ما يريدُه أحد لكَ أن تراه .. و شتَّان بين ما هو كائن و ما تريده أن يكون ...!!

أخبرَني و ضوؤه ينساب على صفحات ذاك الجدول لؤلؤي اللون ..

أن تنظر إلى ما وراء ما تعرفه .. إلى ما لا تعرفه .. هناك تجد حقيقة الكون ..!!


فلا تغرنَّك ابتسامةٌ ترتسمُ لتخفي وراءها الدموع ..!

و لا تَطرب لصوت ضحكات عَلَتْ .. و من تحتِها أنين يَشُقُّ الضلوع ..!

و لا تحفَل بالسكون .. فلربما هي عاصفةٌ تأبى الخضوع ..!

أنظر بقلبك دائما .. و احذر .. فليست كلُّ شرارةٍ ضوءَ شموع ..!

و انتظر .. فلعلَّ هناك من ينتظرك لتعيده لطريق الرجوع ..

فقط عندما تنظر بالعيون .. سترى الكثير .. و من يدري .. لعلَّها الفرصة لتطيب جرحا .. أو تمسح دمعة .. أو تعيد ضالاًّ .. بل إنها قد تكون فرصتك لتجد نفسك من جديد في عيون الآخرين و ذاتِهم .. ذائبا .. بلا حدودٍ و لا ممنوع ..!



هكذاأخبرني القمر .. هكذا كان هو .. فلا عجَب أن تهوى نفوسُنا للَّيلة القمْرَاء ......!







25-6-2010

الاثنين، 10 أكتوبر، 2011

و تبقـى صُـور .. !


 


إنها حتى لا تذكر ملامح وجهه و قسمَاته .. هكذا مرت ذكرى آخر لقاء .. و هكذا تحرك قطار الحياة من رصيف الفراق .. تاركا خلفه صورةً ضائعة المعاني .. كلوحةٍ تداخلت ألوانها بعد سقوط المطر !!
 

و جاء ذاك الصوت المحبب إليها يناديها من بعيد : أمي .. التقطي لنا صورة !
 

تردّدت .. و لكنها التقطتها .. فليسَت كلُّ الصور يشوهها المَطر ..!!!!!







5-11-2010 

الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

حَتّى تَعُود الابتسَامات.....!!





حتّى تَعُود الابتسَامات.....عُدْ بقلبِك .....!!!







حين يأخذك الحزن بغمضة عينٍ لعالمه الملئ بالدموع .. و طريقه الذي افترشه ألما..اصرخ !!

تألم ..و سر بطريق رسمَته لك الأقدار بأقلام صريرها أنات قلوب تنزف..فإني لا ألومُك..!!

اذهبْ بطريق أحزانك عندما تأسِرك جيوش الحزن ..فلا مفر..و لكن....

تُرى..هل من حسابٍ لنقطة فرح في بحر الدموع ...؟!!

عالَم يشُدّك إليه و يظل يجذبك ..حتى تعلن الاستسلام .. و عبثا تخفي الآلام ..!

وشيك سقوطه ذاك القناع..و كيف لا..و هو يخفي ما لا تلبث أن تفضحه عيناك..!!

دمعةٌ يبدد بريقها كل سحر لابتسامة ..و يكسر رونق الضحكات ..!

آلام و أنات ..وساوس حزن و همسات ..قد تعود من ذاكرة النسْيان ..!

لتبقى سدّا..و يدا خفية تقطف كل زهور لأملٍ لم يكن فى الحسبان..!

"ابقَ هنا..فما زلتَ لمملكة الحزن مُدان ...!"

بتلك الكلمات همسَت ذكرى الأحزان..ليبقى السؤال: لماذا الآن..؟!!

تعاودك الذكرى ..و يبقى السؤال بلا إجابة ..و تبقى سجينا بلا قضبان...!

ساعةُ فرح تدنو ..و غموض يخطِفك لعالم بلا ألوان ..!

اذهب بلا رجعة ..أو ابقَ و أعلن العصيان ......!

من هنا..سيكون اختيارك..ليس بالأمس و لا غدٍ ..إنه الآن ......

ارجع ..فما زال بالعمر بقية ..و مازال بالقلب مكان ....!

تناسَ ..أو انسَ.. إن كنت قادرا على النسيان.......

علَّ القدر يوما يُسقِطك من ذاكرة الأحزان ...!!

دائم حال الحياة ما بين ضحكة و دمعة ..هذا هو الإنسان ..!

بين ابتسامة و أخرى قد تطول الطرق فى كثير من الأحيان ..!

قد يذهب بك الطريق لوادٍ بعيد ..أو بحر بلا شطآن ..!

"لـا تفقد قلبك مهما طال الطريق" ..هو صوت و شعاع نور يضئ بالظلام ..!

به فارجع .. فكيف تَفرح بلا قلب..أو بقلب لا يقوى حتّى على الابتسام .....!!




.
.

كلُّ الخُيوط مرجعها إلى هنا .. فعُد بقلبك ..حتى تعود الابتسامات .............










25-2-2010

الخميس، 29 سبتمبر، 2011

خلفَ أبوابٍ مُغلَقة ..!!










نَتساءل دائما ..ماذا يكمُن خلف تلكَ الأبواب ..و ما الذي تواريه تلك الأسوار العالية ..؟!

و يظلُّ سؤالنا يُلح ..و كأننا قد أيقناّ حقا أن ما خلفها سرٌ رهيب ..لا نقوى حتى على الاقتراب منه ..و إن اقتربنا لن نقوى على العبور ..!

و كأن من يحاول فتح الأبواب أو اجتياز الأسوار ..كمن ينبش في القبور ...!!!

منطقةٌ محرمة ..و حدودٌ لا يُسمَحُ خِلالها بالمرور ..


كذلك يكمُن كل منا خلف أسوار ذاته ..و يختبئ -لا أعرف مِمَّ - خلف أبواب نفسه الموصدة بإحكام ..!

و كذلك اعتدنا أن نتساءل دوما ..و كأن الجواب قد اقترب من دنيا الأوهام ..

و ننسى أن لغز احياة قد يكون حلُّه بين أيدينا ..و نحن نيام ..!

و أننا ..و قبل أن نتساءل و ننتظر إجابة ترضينا ..لم نبحث قليلا..فلعلنا جميعا خلف ذات الأبواب .. و وراء ذات الأسوار ..قد توارينا باستسلام ..!!

لعلّنا ..إذا ما خرج كلٌّ من وراء ستاره ..أو أسقط درعه القابع خلفه ..في النهاية في تشابهنا سواء ..!!

و أننا جميعا ..كنا كمن يحمي ممتلكات هشة ..خوفَ أن يكسرها تيار الهواء..!

فأحكم إغلاق الأبواب ..و أسدل الستائر ..و أطفأ المصابيح ..و جلس بجانبها ..حيث لا ضوضاء و لا ضياء ..!!

كذلك كلُ من يخشى من الكسر ..قد آثر الابتعاد ..ليسكن بظلال عالمه الخاص ..و يبقى ما شاء البقاء ..

لينسى أن خلف كل تلك الحُجُب الجامدة ..مازال هناك كمثلِه أحيــاء ..!!

و يتناسى أن لكلٍّ -مثله- ما يخاف عليه ..و يبقيه و يبقى معه دوما ..في الخفاء ..!!

أسرٌّ هو ..تود أن تبقيه ما استطعت في اختفاء ..؟!!

أم محض خرافات اختلقتها..و عايشتَها وهما ..و اكتشفتَ فجأة أنه لا يستحق العناء ...؟!!


أتدري.. أنه ربما يكون أعمق من ذلك كثيرا ..أو تافها ..حدّ الغباء !!


قد يكون أمنيةً ..أو حلما طال انتظاره للأمل ..حتى أصابه الإعياء ..!

قد يكون جُرحا ..أو ذكريات ماضٍ كُتِب عليه الشقاء ..!

أو لعله السأم ..من عالمٍ طالما كنت به ..و ذهبتَ عنه و لا عزاء ..!

أو تمرد ..و ثورةٌ صامتة على الكون ..فاخترت الغناء ..!!!!!!!!!!

لحنا
..تعزفُه وحدَك ..و لا يسمعه غيرُك ..و لا يتغنى به سواك ..!

و شِعرا نُسِجت أبياته بين جدران ذاتك ..و استقامت أوزانه على طرقات نفسك و هواك ..

فلم تجده يُطرِب أحدا..إلـَّاكـ ...!!

و تعود لتسأل ثانيةً ..فلا يجيبك بعد العناء غير صداكْ ..!

إلى متى ستُعزف الألحان منفردة ..و إلى متى ستمكُثُ هناك ..!

أمازالت الأبواب مغلقةً ..أما زال السياجُ قائما بلا ارتباك ..؟!

أمازال وراءه أحياءٌ ......أم قدْ طالهم -دون أن يدروا- هلاك .........؟!!!










१६-४-२०११

الأربعاء، 31 أغسطس، 2011

فقط .. سأغمِضُ عينيَّ !




سأُغمِض عَينيَّ ..!

لا أعرف إن كنت أغمضهما خوفا..غضبا..هربا.. أم شيئا آخر.. عجزتُ حتى عن وصفه.. و لكنني فقط
.. أردت أن أُغمِضَهما ..!

أردت أن أذهب ..بعيدا ..حيث لا أرى أحدا.. أو يرانى أحد ..!

فقط ..أردت أن لا أكون هنا..أو أردت أن أكون هناك ..!!!

لا أعرف إلى أين تذهب بي عيناي المغلقتان .........!

ليتها تذهب بي إلى حيث عجز واقعي عن الذهاب إليه ..!


فقد تساوت الأزمنة .. ما سيكون و ما كان ..

تشابهت كل الأماكن و كأنها نفس المكان..

تشابهت كل الأشياء فأصبحت بلا كيان ..!

و تساوت كل المتناقضات..بلا دليل و لا برهان !

حتى الكلمات و الحروف..أصبحت و كأنها طلاسم أعجمية من قاموس لم يعرف لغته إنسان !!

و باتت الحياة -بكل رونقها- كأنها قطعة أثَر قديم نُثرَ عليها غُبار النسيان ..!

وكأن صرخة الفناء و أسطورة الخلود توحدتا ..و تحطم كل رمزٍ عال على صخر من صوّان !!

و بث الموت سمومه فى قلب الحياة .. فلم تستطع صمودا ..و كيف الصمود أمام الطوفان !!

و غطى سواد الليل كل خيط من شعاع الشمس ..فكأنه لحظة فرحٍ اكتنفتها الأحزان !!


لماذا يختفي كل بريق لأمل لم يكن يوما في الحسبان ..!

لماذا يزرع اليأس بذوره بأرضنا ..لماذا يدوس بأقدامه كل نبتة تخرج من أرض الأحلام !!

لماذا لا تلبث البداية أن تستحيل نهاية في ثوان ٍ !!

أبأيدينا ما كان..أم كان بأيد القدر و الزمان !

قد سئمت القلم و المداد..سئمت الأوراق و كلماتها التى تتطاير كالدخان !!

فقد باتت كل السطور لا تعنى شيئا..و كأنها محض خربشات بمعبد الموت أو على الجدران !

أين الكلمات ..أين الحروف ..و أين اختفت الألوان ؟!



بحثت و لم أجد ردا ..ناديت و لم يجبني غير صدى الآلام ..!

فلم أملك إلا ..أن أغمض عينيَّ و أذهب..

لا أعلم إلى أين..و إلى متى.........

بتُّ لا أعرف حتى إن كان باختياري أم فرضته عليّ هاتان العينان..!

لا أعرف إن كنت سأفتحهما ثانية ..أم أنها الإغفاءة الأخيرة و السّلام................!!!









الثلاثاء، 23 أغسطس، 2011

و ينتهي كل شيء بفرقعة إصبع ......!!!




تَأخذك الأحلام
.. تسرِقُك .. تخطفك دون سابق إنذار .. لتحلّق بجناح الخيال في عالم تعلم أن ليس له وجود -إلا في خيالك- ..!

و لكنك و بلا أسباب
.. تبدي استسلامك .. و بلا مقاومة تذهب بروحك إلى حيث تهيم سابحة بلا قيود .. !

لعالم شفافيته بلا حدود
.. و نقاؤه فوق خيال الوجود ..

حيث لا أكاذيب
.. لا خداع .. و لا نكث للوعود !

هناك
.. حيث تبقى العهود دوما .. عهــــــــود !

هو ذا العالم الذي مهما نُسجت الكلمات
.. فبحق وصفه لن تجود .. !!

إنه فقط حين تأخذك عيناك المغلقتان إلى حيث رائحة الورود !

إلى حيث يلقي القمـــر بنوره على صفحات أمواج بحرٍ لا محدود
..

فيبدّد بضيائه ظلمة ذلك الليلٍ و يَفُك عنه القيود
.. !

و يمر عطر نسيم ربيعٍ عليل بتلك الليلة القمراء
.. فكأنك تستنشق عبير الحياة القادم عبر العقود .. !!

و تستمع لموسيقى الكون يعزفها حفيف وريقات الشجر
.. و خرير جدول الماء .. فكأنه لحنٌ آخر لأسطورة الخلود !

كلُّ شيء هنا يتحرك
.. ينبض .. و لا يخشى الرُّكود !

و يمضي كل شيء في مساره بلا مللٍ
.. و بلا حيود !!

هناك حيث شريان العشق الأزلي و وريده ممدود
.. !

هو ذاك العالم حيث تبقى الكلمات
.. و تحفظ معانيها بلا قوانين و لا شهود !!

فلا مكان و لا زمن يحدنا
.. و لا أسئلة و أجوبة و ردود !!

عالم خاص
.. ترسم فيه بريشتك من أردت له الوجود .. !

عالمٌ ما إن حلَّقت به
.. تمنّيتَ أن تذهب فقط .. أن لا تعود !

عالمُك وحدك
.. حيث لا صخَب و لا حشود .. !

و يغمرك شعورٌ غريب بالرضا
.. و هدوء بنفسك .. و راحة تفوق كل حدود !

.
.

و كل ذلك ليس سوى دقائقَ بحُلمك المعهود
.. !

و تفيق فجأة من أحلامك -و إن كنت يقظا- بفرقعة إصبع في الهواء
.. كعصا سحرية عادت بك من أسطورة الكتاب القديم .. و انتقلت بك من عالم اللاوجود إلى دنيا واقعك الموجود .... !!

لينتهي الحُلم
.. و ينتهي معه عالمك المسحور فتتمنى أن تذهب من جديد .. أن تكون دوما .. في شرود .... !!!!









الأربعاء، 10 أغسطس، 2011

لا تُعلِّمنِي كيفَ أحلُم ..!






بعالمِنا .. الكثير من الأحلام ..॥ قد تفصلنا عن واقعنا .. حياتنا ..فلا نحن بأرض دنيانا و لا نحن بسماء عالمنا المجهول ..!

أحيانا نحلُم .. و نتمادى في الحلم حتى أننا نفقد قدرة التفريق بين ما هو خيال و ما هو واقع ..!

فنكون ما بين حقيقة و خيال
.. ممكن و مُحال .. نكونُ في منتصف طريقٍ بين الحُلم و واقع الحال .. !!

فعندما نرى العالم وردي الملامح
.. مستوي القسَمات .. فإننا نحلُم ..

و عندما يتراءى الكون أمام ناظرنا جنةً وارفة الظلال هواؤها عشق و أرضها الحب و سكانها ملائكة
.. فإننا نحلُم _و لا شك _ .. !

و عندما تذهب بنا آمالنا إلي ما وراء قرص الشمس الغائب
.. لنذوب معه في أمواج بحر هادئ .. فنحن _كالعادة_ نحلُم .. !


ألا ننتهي من الأحلام
.. أم ننتظر أن تنتهي هي منّا أولا .. ؟!!

أننتظر حتى تعلن عن هويتها
.. و أنها لم تكن -و لن تكون- سـِوى ... أوهــام ؟!!!


كفانا
.. و دعني أعيد ترتيب سطور كتاب الحياة و الأيام ..!

دعني أُكمل الكلمة الناقصة
.. أبحث عن الحرف المفقود .. دعني أجد مِفتاح اللغز الضائع بين الرُّكام .. !

دعنــا نبذُل مزيدا من الجهد فلعلها تستحق
.. لعلَّ الحياة تستحق مزيدا من اهتمام .. !

دَعنا نواجه ما نخشاه
.. فإما أن ينكشف لنا وجه الحياة فنُقدِم بلا استسلام .. و إما الرحيلُ .... فقد فلَتَ الزِّمام .. !


و كُن هاهنا
.. بيدنا نٌرسُم حُلما يبلُغ صَداه كل عنَان .. و بالأُخرى عملُنا بأرض الله للأنام ..

و دعْ ليلَ أحلامنا
.. لِتسْطع عليه شمس الإلهام .. !

و دعْ ترنيمة نور النَّهار تُعانق تراتيل ضوء قمرنا
.. بِسَلام ..



فلا تُعلِّمني بعد اليوم كيف أحلُم .....


و علِّمني
.. كيـْفَ تُحقَّق الأحلـــام ...........!!









الخميس، 28 يوليو، 2011

لا تُطفئوا الشموع .....!!





مَن مِنّا يختار البداية
..

و مِن منّا وضع بيديه يوما نقطة النهاية .. ؟!!

و مَن له أن يغير واقعا فيصنَع منه حُلما يحاكى خيالَه
.. ؟!

أأَمِنت الأيامَ حقاً .. فقذفت بك فى هاويةِ الضلالة!

أم ذهبت بك أمانىُّ الخيال حدا من الاستحالة .. !!

هل صَدقََك القدر وعدا .. فشربتَ من كأسِه حتى الثُمالة .. !

ضُمَّ صوتك إليّ علَّنا يوما نستطيع الرجوع ..

و كفاك صمتا .. سكوتا .. بكاءًا وذرفا للدموع !

بأيدينا سنحطِم القيد .. بأيدينا سنكسِر أغلال الخُنوع ..

و أننا لن نقبل يوما لغير الله الركوع ..

و بكل نبضة فى قلوبنا سنعلنها للجموع ..

و بآخر نفسٍ من أنفاسنا سَنصرخ .. ... لا تُطفئوا الشموع !!

لا تطفئوا الشموع ...... !

علَّها يوما تضئ طريقا .. تنير دربا .. أو تهدى من كان مصيره يوما للوقوع ...... !!

لا تطفئُوا الشموع
...... !

أقولها و أنتظر من يقولها معى لتعلو أصواتنا فتبلغ كل مكان فى كل الربوع ..

أقولها و لا أَقبل إلا أن تُقال بصوتٍ مسموع .. كرعدٍ أو حتى زلزلة صدوع ..

سنقولها جميعا .. لنعلن أنه
.. قد آن وقت الرجوع ...... !





السبت، 23 يوليو، 2011

فاتَ الأوان ..!




وقفتُ يوما خلف أسوار الزمن
..وقفت حيث لم يكن لي من مكان !

وقفت هناك و ناديتك بأعلى صوتى و لم يجبني غير صدى النسيان
..

فمتى ذكرتنى أيها المجهول حتى تعلن النسيان
..!

و متى جئت بالفرح حتى تعلن عليَّ ثورة الأحزان
..!!

و متى رأيت نورك حتى تأسرني بظلمة و سجَّان
..!

و أين سطعت شمسُك
..و بأي أرضٍ بذرتَ زهورا و ريحان..!
و كيف ذهبت بي سبُلُك
..فتركتني بلا دليل و لا برهان..!

أين أنت
..؟؟!

أحاضرٌ أنت أم آت
..أم أنك لستَ سوى ماضٍ كان..!

أ َفي عالمي أنت
..أم في عالمك ..أم أنَّ كلينا لم يكن يوما سوى صورةٍ لأصل فانٍ..!

مَن أنت
..؟؟!

أفي الجحيم تكون
..أم في روضة و جِنان..!
حلم
..خيال..وهم..أم أبيت إلا أن تكون واقعا بكيان..

أجبني الآن
..!

كفاك سكوتا
..أم قد جعلت من الصمت عُنوان..!

قد سَئِمت سؤالا بلا جوابٍ
.. دعوة بلا ردٍ..و كلماتٍ بلا معانٍ..

أجبني إن شئت
..قبل ان تلتَحِف الكلمات بالأكفان ..!

أو اصمُت
..فقد فات الأوان..!

اصمت
..فليس لصوتكَ هنا من مكان ..!

اصمت
..فقد أعلَنتُ ثورة َ البُركان.................!!