سيأخذنا إحساسنا القمري يوما .. لنسطّر حروفا لم تُكتب من قبل .. حروفٌ عشقها القمَر..!

الخميس، 28 يوليو، 2011

لا تُطفئوا الشموع .....!!





مَن مِنّا يختار البداية
..

و مِن منّا وضع بيديه يوما نقطة النهاية .. ؟!!

و مَن له أن يغير واقعا فيصنَع منه حُلما يحاكى خيالَه
.. ؟!

أأَمِنت الأيامَ حقاً .. فقذفت بك فى هاويةِ الضلالة!

أم ذهبت بك أمانىُّ الخيال حدا من الاستحالة .. !!

هل صَدقََك القدر وعدا .. فشربتَ من كأسِه حتى الثُمالة .. !

ضُمَّ صوتك إليّ علَّنا يوما نستطيع الرجوع ..

و كفاك صمتا .. سكوتا .. بكاءًا وذرفا للدموع !

بأيدينا سنحطِم القيد .. بأيدينا سنكسِر أغلال الخُنوع ..

و أننا لن نقبل يوما لغير الله الركوع ..

و بكل نبضة فى قلوبنا سنعلنها للجموع ..

و بآخر نفسٍ من أنفاسنا سَنصرخ .. ... لا تُطفئوا الشموع !!

لا تطفئوا الشموع ...... !

علَّها يوما تضئ طريقا .. تنير دربا .. أو تهدى من كان مصيره يوما للوقوع ...... !!

لا تطفئُوا الشموع
...... !

أقولها و أنتظر من يقولها معى لتعلو أصواتنا فتبلغ كل مكان فى كل الربوع ..

أقولها و لا أَقبل إلا أن تُقال بصوتٍ مسموع .. كرعدٍ أو حتى زلزلة صدوع ..

سنقولها جميعا .. لنعلن أنه
.. قد آن وقت الرجوع ...... !





السبت، 23 يوليو، 2011

فاتَ الأوان ..!




وقفتُ يوما خلف أسوار الزمن
..وقفت حيث لم يكن لي من مكان !

وقفت هناك و ناديتك بأعلى صوتى و لم يجبني غير صدى النسيان
..

فمتى ذكرتنى أيها المجهول حتى تعلن النسيان
..!

و متى جئت بالفرح حتى تعلن عليَّ ثورة الأحزان
..!!

و متى رأيت نورك حتى تأسرني بظلمة و سجَّان
..!

و أين سطعت شمسُك
..و بأي أرضٍ بذرتَ زهورا و ريحان..!
و كيف ذهبت بي سبُلُك
..فتركتني بلا دليل و لا برهان..!

أين أنت
..؟؟!

أحاضرٌ أنت أم آت
..أم أنك لستَ سوى ماضٍ كان..!

أ َفي عالمي أنت
..أم في عالمك ..أم أنَّ كلينا لم يكن يوما سوى صورةٍ لأصل فانٍ..!

مَن أنت
..؟؟!

أفي الجحيم تكون
..أم في روضة و جِنان..!
حلم
..خيال..وهم..أم أبيت إلا أن تكون واقعا بكيان..

أجبني الآن
..!

كفاك سكوتا
..أم قد جعلت من الصمت عُنوان..!

قد سَئِمت سؤالا بلا جوابٍ
.. دعوة بلا ردٍ..و كلماتٍ بلا معانٍ..

أجبني إن شئت
..قبل ان تلتَحِف الكلمات بالأكفان ..!

أو اصمُت
..فقد فات الأوان..!

اصمت
..فليس لصوتكَ هنا من مكان ..!

اصمت
..فقد أعلَنتُ ثورة َ البُركان.................!!








الأربعاء، 20 يوليو، 2011

حياةٌ و مَوت .. فهلاَّ دققت النَّظر ..؟!




أقصيرة هى الحياة؟؟!..و أنها كما يزعمون دوما تمر كلمح البصر!
أهى حياة واحدة يحياها كل البشر..؟!!
و أين بدايتها و متى النهاية أم أنه حكم القدر..؟!
أقريب هو الموت .. أهو يحيا بداخلنا .. أم أنه أبعد ما يكون عن النظر .. !
استمع إليَّ إن شئت و إن شئت و ليتَ الدُّبُر ..!
استمع هاهنا لصوتٍ أظنه آتٍ من الزمان الذى قد غبَر ..!
استمع لصوت يملأنى و كلمات تأسرنى .. استمع لنداء القمر .. !
شروق و غروب .. سماء و أرض .. ليل و نهار .. و كذلك الشمس و القمر.. !
فهلاَّ نظرت يوما بعين المُعتبر ....؟!
كيف لكل نقيض ان يكون بلا نقيضه .. و إلا تبدد الكون و اندثر..!
كذلك الحياة و الموت-إن شئت- فهما كَنزُ العِبَر ..!
قد يكون صراعا أو أسطورة حب مستتر.. !
هى الحياة .. تنادينا .. فكأنه نداء السماء تحت حبات المطر ..
تأسرنا .. تُبهرنا .. و تمنينا بحلم البقاء المنتظَر ..!
تُحيينا .. و تبث روح العشق في كل حبٍّ قد فتَر..
في عالم الحياة كل شئ ينبض حتى الأحلام و الصور..!

هو الموت ........
ليس النهايةَ كما تظن .. قد تكون البداية لروحٍ لم ترَ النور فى ظل حياةٍ من لهيب مستَعِر!!
فلعل الموت ينصفُ يوما من ألقت به الحياة .. فكان مقامُه بين الحُفَر..!
هناك .. في عالم الموت لن يحكُم النسيان مصائر البشَر..!!

هكذا الحياة و الموت اذن ..
فلن نضيع بعد اليوم من الحياة مثقال غبار مُنتَثِر..
و أهلا بالموتِ مادامت أرواحنا في مقام العشق أسطورة حب لا ينقَهِر.......!






سِهام الوداع ... !!


-->

-->
و ما بينَ لحظةٍ للقاء و ساعة الرّحيل .. بُرهـةٌ من زمن لا نكاد نُحصيها ..
أكانت خاطِفَةً كلمح البصَر .. أم مرت و كأنها كلُّ الدهر.. ؟!
لا أدري إن كانت ستُحسب .. أم ستسقط من ذاكرة العمر ..
تلك هيَ .. لحظات الوداع ...!!
هوَ وقت الوداع .. إعلانُ للفراق و لا مفرَّ من حكم القدر ..!
كمُفترقٍ للطرق بعد دربٍ طويل .. و ليس من خيار سوى أن يذهب كلٌّ في طريق مختلف ..
أو كشجرة أجبرتها ليالي الخريف الباردة أن تترك أوراقها لتذهب بها الرياح أنَّى شاءت ..دون أن تسألها يوما مع من سَتأتلِف ..!
هُنا - وهنا فقط - لا تجرؤ الكلمات على الصمود .. و تكف الألسن عن كل الكلام ..
فهُنا .. أصبحت كلُّ الحروف بلا معنى و مهما رُتِّبت .. فلن تكون سوى طلاسمَ أعجمية لن تنطق بها شفاه أو تعيها آذان ..
هكذا هو الوداع .. بوَّابةُ الرَّحيــل .. و عُنوان ترنيمة الفــراق الحزينة ..
إنه ليس محضَ كلمة من قاموس الحياة و الزَّمن ..
إنه ....
دمعةٌ في عين لا تعرف الكذب .. و نظرة عتاب قد فات أوانها أو لم يئن ..
و رعشةٌ في قلبٍ ينتفض ألما .. أحيَت نبضاته كلّ حزن قد دُفن ..
إنه كبُكاء روحٍ .. اعتصَرتها سنين الشَّجن ..

فما من قلبٍ لم يَذُق مُرَّ الفراق .. و إلا فليس من دنيا البشر ..!
فمن لم يصبه سهم الوداع يوما .. فكأنما كان بلا قدَر.. !!






الثلاثاء، 19 يوليو، 2011

كَيف رأيتَ القمر.......؟!!!






عندما تتوه منك الأفكار و تتزاحم الذكريات و الصور..

و عندما تذكر يوما .. فات عليه الزمن فكاد يمحوه أو كاد يندثر..!

وعندما يصبح حاضرُك امتدادا لماضٍ ذهب إلى ما وراء الحُجُب..فاستتَر..!

وعندما يضيق بك عالمك .. حتى أوشك ينفجر ..

و تنظُر حولك .. فلا ترى .. فتُرهِف السّمع .. و لا تسمع .. عجباً ...حتى صوتك أبى أن ينتشر..!!

عندما يتهاوى من حولك كل رمزٍ لتراه جسدا يحتضر..

عندما تذهب بك الآمال بعيدا .. وفى مفترقٍ للطرق تسألك .. ماذا تنتظِر!

عندما ترتفع بك الأحلام إلى أعالي القمم .. ثم تهوي بك الحقائق لهاوية يأس ٍ بلا مُستَقر..!!

و عندما تمنِّيك وعود الخيال .. ثم تقول:عفوا إنه القدر.......!!!

أخبرنى إذن .... ماذا تنتظر؟؟!

أتنتظر أن يخرج القدر عن صمته و بدلا من أن يسخر.. يعتذر..!

أم تنتظر من الأيام وعدا لن تنكُثَه الليالي .. فتتركَ الحذر..!

ومن سيجيب نداءك .. عندما تصرخ أين المفرّ.....؟!!

استمع أنت إليّ .. و أنظُر الآن للقمر...!

و تأمل ولو للحظة نوره و ضياءه .. و انظُر إليه بعين عاشق ٍ منبهر..

و ابكِ مَا شئت بدموع سيلٍ منحدر..

و تكلم .. تأوّه .. اصرُخ .. امدح أو حتى احتقر ..!

سَتجد أن هناك من هو فى سماعك مستمر.. و إن كنت مثل جحيم يستعِر..!!

وأن يدا حانية تمسح عنك الحزن .. و تخبرُك أن الأمل ينتظر إشارتَك فأشِر..!

وأن كل حزنٍ بنَته الليالى .. يوما سَينكسِر!

وأن كل أمواج اليأس .. يوما سَتنحسِر!

و أن نوره سيباركك يوما .. و أنت منتصِر ...


إنه القمر يناديك .. أفلا تجيب ُ نداء القمر.... ؟!!









الاثنين، 18 يوليو، 2011

قَدْ لا أكونُ أميرتَك......!




نعم...قد لا أكون تلك الفاتنة التى ملأت صورُها زوايا خيالك..

أو لا أكون تلك الملكة التى نصَّبتها على عرش قلبك..

قد لا أكون حتى ذلك الحُلم الوردي الذي طالما حلمتَ به..!

و لكننّى..........

تلك الطفلة البريئَة التي تعبث دائما فى خفايا و أسرار قلبك..

و تلك الأم الحانية .. عندما يغيب عنك من أحبوك و أحببتهم..

و أنا أيضا تلك الأخت التى تشكو إليها و لا تخافُ همّا أو تخشى لوماً ..

أنا تلك الحبيبة التائهة بين طيات ذاكرتك .. و تلك العاشقة الضائعة في صفحات ذكرياتك..

فأنا دموع تحدرت لأجل دمعة تدمعها عينُك..

أنا .. ذلك القلبُ النّابض بنبض قلبِك .. و تلك الروحُ الهائمة في ثنايا روحِك..

قد أكون أنا .. ورقة منسية من كتاب زمنك .. أو وردة ذابلةً كانت يوما بنفس مكانك..

نعم..قد لا أكون أميرتك......

و لكننى ..

كنتُ دوما كل هؤلاء..

فأين أنا .. من وَحى إلهامِك ..؟!!








أبدا .. لن نلتقي .. !!




انتظرت..و طال الانتظار..

و بقيت على أمل .. علَّ القدر يوما يستجيب .. أو لعل ندائي يوما سيسمعه من يجيب..!

و تمر الأيام .. و يفوت من بين أيدينا العمر

ثم فى لحظة أشبه بحُلمٍ قصير نتساءل ..متى اللقاء؟!!

متى اللقاء المنتَظَر..؟!

و يأخذنا السؤال إلى غياهب البحث عن إجابة .. لا أعرف إن كانت ستُرضينا أم ستزيدنا تساؤلا ..!


هل نحن هُنا .. فى عالم واحد يجمعنا و لكن تفرقت بنا السُّبل فلم يلق كل منا صاحبه..

أم أن كلا منا كان زمن مختلف .. و هل يتلاقى زمن مع أزمنة غائبة.. ؟!

هل سيمشى كل منا طريقا قُدِّر له أن يلقى الآخر في نهايته .. أم سيتلاعب القدر و المجهول بقلوبٍ ذائبة ..؟!

خبِّرنى إن كان المستحيل يوما سيصبح حقيقة صائبة ..!

أم أنه كُتِب علينا أن نكون دوما حكاية عشق لن تكتمل .. و أنشودة شوق بعيد الأمل..

أم سيحكى الكون يوما أسطورة جديدة لقلبٍ ثَمِل ..!

أسطورة تشبه أساطير الكون و جروحا بعدُ لم تندَمل ..!

أسطورة شمس و قمر.. و حكاية عشق لن ينتهي .. و لكنهم يوما لم يلتقوا..

أسطورة الشروق و الغروب.. قصة شوق طويل الأمد و لقاء لحظات الشفق ..

ليلٍ و نهار و تلاقٍ فى لحظات الغسق .. !

موت وحياة و لقاءٍ فى لحظة احتضار و مفترَق ..!


كذلك أنا .. وأنت ..

لن نكون سوى حرفين في كلمة لم تكتمل ..

أو سطر بداية في رواية لن تنتهي ..

أو وردة لم تسطع عليها شمسُ الأمل..!


كذلك أنا .. و أنت

ضنَّ علينا الفراق بلقاءٍ ننشده من قديم الأزل ..!

أو لعله يُمَنينا بلقاء للحظة .. ثم يرمي بنا إلى هاوية الملَل..

فابحث عني إن شئت .. و سأبحث عنك إن استطعت ..


و لكنني قد أيقنت أننا ....



أبدا لن نلتقي ..!!







الأحد، 17 يوليو، 2011

هل هو الأمَل حقا .. ؟!





هل هو الأمل ..؟!

أم هو وهم صنعته من نسج خيالي .. أو لعله حلم يقظة حل يوما ببالى ..!


تُرى .. أأكذوبة تكون ..؟؟ و أمنية تذوب مع السنين ..!


قل لي إذن ما هو الأمل..؟!
أهو شمس سطعت يوما في ليل اليأس المظلم؟؟

أم هو ماء الحياة .. حلَّ بأرض الموت ليحييها..؟!

أهو صوت عذب شق السكون .. أم أنشودة حب تغنى بها طائرٌ حزين ..


أحقيقة هو.. أم جنون ..!!

و كيف الأمل .. عندما تحل جيوش اليأس بقلب مهزوم ..


و أين كان الأمل عندما دكت الأحزان أسوار قلب وحصون ..؟!

إنى أخاطبك أيها الأمل .. فاستمع ما أقول .. وأنصت فإنى قد لا أملك أن أقوله من جديد ..!!

إن كنت سرابا .. فكفاك ما فعلته بنا .. و دعنا إلى ظلام المجهول قد نألفه يوما ان لم نتمرد عليه..!!

و إن كنت صوابا..فهيا اخرج إلينا من وراء ستارك..

فكم من قلوب باتت تنتظرك ولم تصبح يوما لتجدك .. فلم يكن لها من صباح..!!

وكم من قلوبٍ أصبحت تنتظرك .. وأمسَت وليس لها منك أفراح !!


فأت إلينا .. إن كنت صادق الوعود ..

أو اذهب عنا ولن ننتظر منك بعد اليوم من عهود ...........!!






فهَل من مجيبٍ للنّداءَات .. ؟!!





أيام مضت .. و تمضى أيام.. و ستمضى أُخر..

تولد أحداث .. و تبقى ذكريات .. و تُمحى أُخر..


وما زلت أكتب الكلمات .. و لا زالت تحاصرنى الذكريات ..

أين أنا فى طريقٍ أبى إلا أن تكسوه الظلمات ..

وهل ما زلت أخطو البدايات .. أم أننى أنحدر نحو النهايات..


أليس هناك من صوتٍ غير أنين الآهات ..؟!!

ألن أرى هنا غير نشيج الدمعات.. ؟!!

ماذا عسانى هنا سأقول .. و هل سأتفوه بوحى الخيالات ..!!

إنى أمشى الطريق .. فليس لي من خيارات..!


أخبرنى إذن أيها المجهول .. ولا تكذبنى القول فقد مللت الخرافات ..!

أهو طريقٌ مشته القلوب إلى عرش الحب .. أم أننى ضللت الطرقات ..؟!

وهل بلغت مقصدها يوما .. أم تعددت بها سبل الغايات!!

أطريق الخلود هوَِِ .. أم بحرٌ من العذابات!!


أجبنى أيها الحب فإنى أناديك وقد عَلَت الأصوات......!!!

واعلم أن قلبا بين قلوب البشر قد حكم عليه قاضيك و لم يسمع دفاعات ..!

سجن بلا سجان و عذاب بلا سياط ..
فأيُّ حكم حكمت .. أفق من السُّبات !!!

و أيّ عدلٍ أنشدُه فى عرشٍ عَلا فوق قلوبٍ و دقات ..!

قلوبٌ لو سكنتْ .. لكانت صخورا ترمي-أول ما ترمي- عرش الحب القائم فوق النبضات ..!


جئتك لتَنتصِف لي .. فوجدتك تبحث عمّن يُعيد لك الحياة ..!!!!!!


فأين أنت وقد ضللتُ الطرقات ...



وهل سأهتدى يوماً .. أم هائمةٌ أنا حتى الممَات ..............!!





رسالةٌ إلى المَجْهول...!





يا أيها المجهول..ناديتُك.. و لم أرَ منك إلا صدى لحروف النسيان..

و ما زلتُ أناديك.. ولا أدرى إن كنت تسمعنى أم صُمَّت بك الآذان!!

ناديتك و طرقتُ كلَّ أبواب
..
و ما زلتَ لا تُجيبُني .. و ما زالت وعودك محضَ سراب ..

خذني إليك
..
فقد اشتقت لك .. و انا لا أعرف لك من سبيل .. !
انتظرتك
.. فإما أن تأتى أو تترك لى حق الرحيل .. !

خذنى إليك
..
فإن دنياى قد ضاقت بي و أصبحت خارج حساب الزمان و المكان .. !

خذني إليك
..
فإلى متى سأنتظر يدك تمتد إليّ .. ؟!! فلتمدَّها قبل أن يفوت الأوان ..

أيها المجهول ......

قد آمنت بك يوما
.. و لم أكن أدرك لك من كيان .. !!

سمعت صوتك دون أن تنطق
.. فكان لى مرشدا و برهان .. !

أحسست بك من حولى
.. فأعلنتُ لك الإذعان .. !

فيا أيها المجهول...

لم أعرفك يوما و لكنى- و لا تسألنى كيف- علَّقت عليك أملا .. بل و آمال
..
يكفينى ما أخذته من وعود .. فإلى عالمى .. أم ان بلوغَه أصبح مُحال ..

إلى عالمى
.. فلم اعد أحتمل البقاء في عالم لم يبق به مكان للجمال ..
إلى عالمى .. و دعني هناك أنشُد عالم الكمال .. !
دعنى أُقيم عالمى
.. على أرض الخيال ..
دعنى من هنا أشيد عالما بات صعب المنال ..

فهل أنت آتٍ معى
.. أم أننا قبل اللقاء افترقنا .. بلا كلمة أو سؤال!!

لِيكن إذا
.. فلن تثنيني عن الحلم .. و إن سكن الجسد فليس للروح من اعتقال ..

من هناك سيعلو صوتى ليسمع كل آذان .. هناك ستتلاقى الأرواح و لن يحول بينها بحار و جبال ..
فقد أقسمت أن افترش طريق عالمي الخالد بالورود.. و ليس بطينٍ و رمال
.. !

هناك سيكون عالمى
.. و ليس يهمنى إن كان هناك من سيذكرنى أو إلى النسيان سيكون المآل..!!

فإن لم يذكرنى بشَرٌ
فيكفيني .. أنني مررت يوما بأرض الحب و الجمال ..

و كان هنا عالمى .. و به ستبقى الروح حتما .. فليست الروح كجسدٍ بالٍ .. !

هناك سأبقى دوما فلم يعد لي من خيار آخرَ أو من احتمال..........




ثَورة ..خلف السِّتار....!!



عندما تسْطع الشمسُ ولا يطلع النهار.. !

و عندما يتساوى قمرُك و كل الأقمار.. !

و عندما تصبح أحلامنا أوهاما على حَافة الانهيار..

عندما نكون أنا ..و أنت.. محض دمى على مسرح الحياة..تتلاعب بنا أصابع الأقدار ..

متى شاءت تحركنا ..و إن شاءت تركتنا ..لهاوية بلا قرار !

إلى متى سنظل عالقين بتلك الخيوط الخفية ..و متى سَيُسدل السِّتار!

و هل مازال لنا حق فى الاختيار .. أم قد تولت الأيام توزيع الأدوار .. !

فأين أنت اذن .. و أين أنا .. و أى دورٍ كتب علينا أن نلعبه و من منا سيؤديه باقتدار !

إلى متى سنظل هنا .. في عالم ليس لنا و لسنا منه .. متى سنحطم القيد .. متى سنصبح أحرار!

قد سئمت زيف الأقنعة .. فإلى متى ستظل تتراقص الدمى .. أم هى رقصة الاحتضار..!

هيا بنا....

لنخرج من هذا الوهم و السراب .. لنخرج من طريق الدمار ..

إلى عالمنا .. إلى هناك سيكون الفرار..

سنزرع الورود .. و ننعم بسطوع الشمس .. و ننتظر معا بزوغ القمر ..

ستكون بأيدينا الحياة ..

سيكون لنا الخيار........


و البداية..


ثورة خلف الستار..!!